02:59 | 31 مارس 2020
رئيس مجلس الادارة
حازم فوزي
رئيس التحرير
عبدالمنعم حجازى

"فراخ بطعم الموت"..و8 آلاف مزرعة نصفها مرخص

الأحد 16-02-2020 08:25 م
"فراخ بطعم الموت"..و8 آلاف مزرعة نصفها مرخص
سلمى منصور

حذرت مديريات الطب البيطرى فى المحافظات، من استمرار عمليات تداول وذبح الطيور الحية فى المحافظات، مشيرة إلى تهديد الظاهرة السلامة والصحة، لما قد تمثله هذه الطيور من حاضنة للأمراض والأوبة المعدية، مثل انفلونزا الطيور وغيرها، إضافة إلى تلويث البيئة وانتشار الروائح الكريهة، من مخلفات محلات الدواجن، خاصة أنها تقع فى وسط الكتل والتجمعات السكنية، وهو الأمر الذى دفع المشرع لإصدار القانون 70 لسنة 2009 الذى يحظر تداول الدواجن الحية وذبحها داخل المحلات، إلا أن هذا القانون لم يفعل بشكل جدى، منذ صدوره منذ 11 عاماً.
وأكدت الدكتورة عبير الشامى، مدير إدارة الوقاية بمديرية الطب البيطرى بأسوان، أن ذبح الطيور فى الشوارع يعتبر مخالفة، مطالبة مسئول وزارة البيئة بتحرير محاضر للأشخاص الذين يذبحون الدواجن فى الشارع، مضيفة: "الذبح من المفترض أن يتم داخل محلات ذبح الطيور الرياشات لأنه يتم التخلص من المخلفات التى تكون محملة بالفيروسات وذلك عن طريق المجالس المحلية التى تنقل المخلفات إلى المدفن الصحى".
وأضافت مدير إدارة الوقاية بمديرية الطب البيطرى بأسوان ، أنه تم مخاطبة رؤساء الوحدات المحلية فى مراكز أسوان ودراو وكوم امبو ونصر النوبة وادفو، لرفع المخلفات من الأسواق بعد نهاية السوق حتى يتمكنوا من تطهير الأسواق وذلك ضمن خطة خفض الحمل الفيروسى وكذلك مشاركة الطب البيطرى فى التخلص الصحى الآمن من الطيور النافقة، وكذلك رفع المخلفات من الرياشات ونقلها إلى المدفن الصحى.
 وأوضحت أنه تم التشديد على تحصين الحيوانات فى الأسواق وكذلك حذر نقل الحيوانات من مكان إلى أى جهة إلا أن يكون مسجلا ومرقما والبطاقة مسجل عليها التحصينات السيادية وذلك تنفيذا للقرار الجمهورى رقم 13 لسنة 2014 ولائحته التنفيذية وقد تم مخاطبة مدير أمن أسوان لتوفير حماية من الشرطة لتنفيذ عملية التحصين داخل الأسواق وكذلك السماح بتواجد أطباء فى الكمائن لمنع مرور أى حيوان ليس لديه بطاقة غير مرقم.
وقال أحد الأطباء البيطريين بمطروح، إنه يتم تنظيم حملات مشتركة بين مديرية الصحة ومديرية التموين ومجالس المدن، للتفتيش على الأسواق ومحلات المواد الغذائية، ومن بينها محلات الجزارة ومحلات الدواجن، ويتم تحرير محاضر ومخالفات للمحال المخالفة، مؤكدا أن ظاهرة تداول وذبح الدواجن تمثل أمرا واقعا على مستوى الجمهورية، وتحتاج إرادة وجدية فى مواجهتها، ومنعها بشكل كامل من خلال تطبيق القانون، وليس من خلال حملات من حين لآخر.
وأوضح الطبيب البيطرى، أن تداول الدواجن الحية وبيعها فى المحلات والأسواق تذيد احتمالية مخاطر نقل العدوى، إضافة إلى ضعف الرقابة على سلامة وصحة الدواجن قبل ذبحها وبيعها للمواطنين، كما أن عملية تنظيفها عن طريق " الرياشات " مع اختلاط الدماء وسوء النظافة، يمثل بيئة محفزة للبكتيريا والميكروبات.
على جانب آخر، أكد محمد خضر المتحدث باسم شركة مياه الشرب والصرف الصحى بمحافظة مطروح، أن بعض محلات الفراخ كانت تقوم بإلقاء المخلفات فى شبكات الصرف، ويتسبب ذلك فى انسداد الشبكة، مشيراً إلى أنه منذ عامين، تسبب مخلفات محلات الفراخ فى عطل انسداد الشبكة، وأغرقت المياه الشارع، وتم الدفع بسيارات الكسح وتسليك وإصلاح الشبكة، وتم توجيه تحذيرات وإنذارات لجميع المحال، بعدم إلقاء المخلفات فى شبكات الصرف.
بدوره، أوضح الدكتور أشرف توفيق مدير مديرية الطب البيطرى بالشرقية، أن المحافظة بها 8 آلاف مزرعة، نصفهم مرخص، وأن لجان بيطرية تمر بصفة يومية لسحب عينات للتأكد من سلامة الطيور، حيث يتم سحب التصريح للذكر، وعينات لقياس المناعة بالنسبة للبياض، وعينات من الكتاكيت استكمال تربية، مضيفا انه خلال العام تم إصدار 8339 تصريحا للذبح بمجازر الدواجن، لـ 7 ملايين و 316 ألفا و530 طائرا، والإفراج عن 109 رسائل، بإجمالى 2 مليون و 562 ألفا و675 طائرا، بعد إجراء الحجر البيطرى عليها.
وأكد "توفيق"، أن المحافظة بها 27 مجزرا لذبح الطيور، مكلف على كل واحد منها طبيب بيطرى، وعليها رقابة مشددة، للتأكد من سلامة المذبوحات، مشيرا إلى أن ضعف الوعى لدى المواطن من أسباب انتشار الظاهرة، ولابد من تضافر جهود كل الجهات المعنية، فضلا عن زيادة وعى المواطنين بمخاطر الذبح .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر