14:01 | 19 أبريل 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
بهجت الوكيل

وئد الأطفال يعود من جديد..

الأحد 04-04-2021 03:21 م
وئد الأطفال يعود من جديد..
متابعات
كتبت :- أية السباعي تعود الجاهلية لواقعنا الحديث لأسرة تجردت منها جميع المشاعر تصنف أيضا بأنواع كثيرة من الظلم يتخللها عدم الرحمة لأطفالهم ، كنا نسمع أقاويل وأحاديث تراودنا في الكتب الدراسية من وئد البنات قديما في الجاهلية لكن عاد الأمر في ظل إنتشار الدين ومايمكن القيام بة والإبتعاد أيضا لجميع الحرمات التي صرح بها جميع الأديان. ننظر جميعا إلي شخص يدعي "أحمد ،33 عاما ،عاطل" تزوج من إمرأتين الأولي تدعي "هالة ،50 عاما ، ربة منزل" ، والثانية تدعي "إيمان ،32 عاما ،عاملة" كثيرا مايحدث خلافات بين الزوج وزجاتة وينتهي الخلافات بينهم بالإعتداء عليهم بوحشية دون شفقة ولا رحمة وتدور بينهم الأيام والليالي ليملئ قلب الزوج وفكرة أيضا بخيانة الزوجة الثانية لة حيث أنجب منها ثلاثة أطفال الأولي تدعي "جني "، الثانية تدعي "ملك"، الثالثة "طفل رضيع" كان يجبرها علي إهانة أطفالها دائما والإعتداء عليهم بوحشية من خلال لن يكتفي الأمر بذالك فالزوج كان يستخدم الهاتف المحمول ليصور الإعتداء بالضرب علي أطفالة علي يد والدتهم في كل مرة يتم الإعتداء علي هؤلاء الأطفال الأبرياء ، وفي يوم من الأيام أقترحت الزوجة الأولي التي لا تنجب من زوجها أنها تريد قتل الأطفال مقابل أن تهدية شقة تمليك بإسمة في منطقة الزاوية الحمراء وتم توثيق عقد الملكية بالشهر العقاري ، أخذوا يفكرون علي طريقة لتخلصهم من الأطفال علي يد والدتهم" الزوجة الثانية" أيضا ، قامو الثلاثة بموافقة أم الأطفال وإجبارها علي قتلهم فوضعتهم في إناء عميق مليئ بالماء وتم توثيق الواقعة بكاميرا الهاتف المحمول ثم إلقائهم في الرشاح ، قد حدثت خلافات كتيرة بين الثلاثة مما أدى إلي تهديد إحدي وزجاتة لفضحهم وتريد دخولهم السجن ، سرعان ماتحركت شرطة المرج بعد مالقيت جثامين الأطفال وتم القبض عليهم جميعا وتم ترحيلهم إلي محكمة جنايات شمال القاهرة وخلال محاكمتهم داخل القفص الذي يكون بداخلة المجرمين الخارجين علي القانون لينالون جزاءهم ، تم تأجيل القضية إلي 22 مايو للحكم علي المتهمين الثلاثة.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر