13:56 | 14 أبريل 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
بهجت الوكيل

منى زكى تطالب بأن يكون للدراما دورا فى نقل واقع المرأة المصرية

الأحد 04-04-2021 12:51 م
منى زكى تطالب بأن يكون للدراما دورا فى نقل واقع المرأة المصرية
امنيه سرور
طالبت ندوة المرأة فى العلم والأدب التى نظمتها اكاديمية البحث العلمى مجلس الثقافة والمعرفة أحد التشكيلات العلمية للمجالس النوعية كما طالبت باهمية تغيير الثقافة المتحمعية تجاه المرأة كما طالبت بدور الدراما فى نقل صورة حقيقية عن المرأة المصرية وتضحياتها من اجل المجتمع وذلك فى اطار الاحتفال بيوم المرأة المصرية وبدأت الندوة بالوقوق دقيقة حدادا على روح د.فينيس كامل جودة ويرة البحث العلمى الأسبق وأول إمراة تتولى هذا المنصب حيث تحدثت فيها د. عادلة عبد السلام رجب أستاذ الإقتصاد بجامعة القاهرة عن دور المرأة في الاداره العلميه مصر والعالم وتحدثت عن أبرز النساء اللاتى كان لهن دورا فى المجتمع أمثال هدى شعراوى مؤسسة الاتحاد النسائى عام١٩٢٣ الذى تحول بعد ذلك إلى اتحاد نسائى عربى كما شاركت فى تأسيس مدرسة للأطفال المشردين كما اشارت إلى أن مؤشر الفجوة النوعية بين للجنسين وصلت مصر إلى ١٢٦ من ١٣٢ دولة وأشارت إلى إنه عام٢٠١٧ أقر الرئيس السيسي الإستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة فى رؤية مصر ٢٠٣٠ وأشارت إلى اننا لدينا أول مصرية مارى إسكندر أول عمدة فى بولينجربوك لولاية الينوى عام ٢٠٢١ منذ يومين فقط وأكدت على إنها عملت نائبة لوزير السياحة تعلمت اتحاد القرار المناسب فى الوقت المناسب والجمع بين العمل الاكاديمي والعمل السياسى. وعن "المرأة المصرية والتعليم والبحث العلمي"تحدثت د. رباب الشريف استاذ الكيمياء بكلية العلوم_جامعة القاهرة وأشارت إلى مدام كورى اول امرأة تحصل على جائزة نوبل وكذلك العالمة سميرة موسى التى كان بها باعا طويلا فى الكيمياء النووية وأشارت إلى اختراق المرأة المجال العلمى إلا إن عدد النساء الحاصلات على جوائز لا يتماشى مع قوة النساء فى المجالات العلمية... وعن المرأة المصرية في الادب والرواية تحدثت د. منى زكى ورئيس ومؤسس القوي الناعمة للانتاج الفني) التى اشارت إلى وجود ثلاثة نماذج سيئة للمرأة فى الرواية والأدب الأولى الشخصية الضعيفة والمستكينة وهى الست أمينة فى ثلاثية نجيب محفوظ وصورة المرأة فى النص الأدبى لا تعد أن تكون رمزا تتحرك ضمن شبكة العلاقات التى تتحكم فى بنية النص مثل رواية ميرامار والتى جعل نجيب محفوظ فيها المرأة البطلة رمزا لمصر فى فترة زمنية معينة .أما النموذج الثانى فكان رائده إحسان عبد القدوس الذى يبدأ مع المرأة من نقطة ضعف وانكسار ثم يرتقع بها الى التمرد على الواقع ثم الى هزيمة محققة تقع فى نهاية القصة ىمثل أمينة فى أنا حرة وسارة فى قلبى ليس فى جيبى ويتمثل النموذج الثالث فى المرأة الساقطة التى احتلت جزءا كبيرا فى الرواية المصرية مثل سارة فى رواية العقاد المتمردة وشهرت فى رواية قاع المدينة ليوسف إدريسورباب فى السراب أو ريرى فى رواية السمان والخريف... هذا الازدراء الملحوظ فى الرواية قلل من قيمة الرواية فى الادب..بينما المفكر الغربى أنصف المرأة ووضعها فى مكانة عالية جدا برغم إن مصر بها كبار الكتاب إلا إن الكتابات عن المرأة لم تكن منصفة بالمرة ووجدنا فى فيلم دعاء الكروان ل طه حسين والتى امتزج فيها دعاء الكروان بصرخات الظلم والقهر وكيف تم استغلال الفقر والعوز ثم التعرض الانتهاك وانتهاءا بالثأر والانتقام والتى استقاها من الواقع الذى أهدر حقوق المرأة اى ان ما أنتجته السينما المصرية هو انعكاس حقيقى لما هو موجود فى المجتمع.... وللأسف إن كتابات المرأة أيضا لم تنصف المرأة فقلم المرأة مشوب بالخجل دون الإلتفات يمينا أو شمالا خشية إن يعتقد القارىء إنها بطلة القصة.... لذلك المرأة تخشى من الكتابة عن المرأة لأن البعض يعتقد إن كل ما تكتبه المرأة من أحاسيس ومشاعر هى أحاسيس شخصية بينما الرجل لا يلوم ع كتاباته بينما لا أحد يتطرق لبنت البلد الجدعة التى لا تتحمل ما لا يتحمله الرجال...مثل إلهام فى رواية نجيب محفوظ أو فاطمة تعلبه فى رواية الوتد ل خيرى شلبى.... وأضافت د. منى زكى أتمنى إن أكون انصفت الام والزوحة والمربية والمدرسة و الحبيبة فى روايتى مملكة القلب والتى تناقش قضايا الطلاق وبطل الرواية د. نزار مدير المدرسة الذى يعمل لتخريج أجيال محترمة وضابط الشرطة الذى يضحى بنفسه من اجل هذا الوطن وقضية التعليم من خلال الموسيقى ودوره فى بناء المجتمع وقضية تناول المناهج الدولية مع الحكومة وكذلك هجرة المصريين للخارج وكذلك قضية الإدمان.. وأعلنت د. منى زكى فى ختام الندوة إلى تحويلها لرواية مملكة القلب إلى مسلسل اذاعى يذاع فى شهر رمضان على إذاعة البرنامج العام.... وقالت إن من أهم وظائف الدراما هى إظهار النماذج الإيجابية للمجتمع وفى ختام الندوة قامت الدكتورة منى زكى بتوقيع روايتها مملكة القلب فى حضور الجميع... وتم تم توقيع رواية مملكة القلب بحضور د.شريف قنيل رئيس مجلس المعرفة ود.ايمان نجم رئيس الإدارة المركزية بوزارة الثقافة ود.جلال الجميعى عميد كلية العلوم جامعة حلوان الأسبق وعدد كبير من الاعلاميين والصحفيين .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر