05:12 | 06 ديسمبر 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عصام محمد

غدا مصطفى الفقى يوقع كتابه «رحلة الزمان والمكان» بمكتبة القاهرة الكبرى

الثلاثاء 23-11-2021 06:03 م
غدا مصطفى الفقى يوقع كتابه «رحلة الزمان والمكان» بمكتبة القاهرة الكبرى
محمداسامه
تستضيف مكتبة القاهرة الكبرى بالزمالك، في السادسة من مساء غدا الأربعاء الموافق 24 نوفمبر الجاري، حفل توقيع ومناقشة كتاب "الرواية.. رحلة الزمان والمكان"، من تأليف الكاتب الدكتور مصطفى الفقي، والذي تنظمه الدار المصرية اللبنانية للنشر والتوزيع، والصادر عنها الكتاب. في كتاب مذكراته "الرواية.. رحلة الزمان والمكان"، يقدم الدكتور مصطفى الفقي ما هو أكثر من كتاب سيرة، إذ يغور في تقاطع رحلته الشخصية مع تاريخ مصر المعاصر، ليزيح الستار عن عديد الكواليس الهامة وليعيد فتح عدد هائل من الملفات الحساسة التي كان شاهدًا عليها تارة وشريكًا في صنعها مرات. يقرر "مصطفى الفقي" مبكرًا أن يقدم كل ما عاش دون أقنعة، مستعينًا بتصدير مبكر لفرانز كافكا: "خجلتُ من نفسي عندما أدركت أن الحياة حفلة تنكرية، وأنا حضرتها بوجهي الحقيقي". عشرون فصلًا، تشمل مقدمةً ضافيةً وخاتمةً بالخُلاصات والدروس المستفادة، يسرد فيها الفقي مسيرته بحسٍ روائي ممتع، يجعل من مفردة "الرواية"، التي اختارها عنوانًا لحياته، مفردةً في مكانها، يسرد الفقي ما يتجاوز الخمسة وسبعين سنة من حياته وحياة مصر دون أن يغفل أي تفصيلة مهمة أو يغض الطرف عن لحظة شائكة أو يشيح بوجهه عن واقعةٍ إشكالية، ما يجعلنا أمام سيرة ليست فقط شفافة، لكن شجاعة إن جاز التعبير. يكتب الفقي بصدق البوح، وببراءة الاعتراف، ليقدم وثيقة تاريخية حقيقية مدعومةً بصور نادرة تمثل "ألبوم" حياته من السنوات المبكرة إلى اليوم. في هذه الرحلة الممتعة المثيرة، والمعنونة بــ"الرواية .. رحلة الزمان والمكان"، يصحبنا مدير مكتبة الإسكندرية الدكتور مصطفي الفقي لنستعيد معه حياته، بادئًا من مناخات الطفولة وتأثيراتها المبكرة، وصولًا لسنوات الحلم في الجامعة، قبل أن يطوف معنا وبنا في اللحظات المفصلية لحياته: كيف أصبح دبلوماسيًا بقرار جمهوري٬ وكواليس حياته في لندن. ومن بين ما تضمنته المذكرات ما يكشفه "الفقي"عن سر غضب الرئيس الأسبق حسني مبارك منه٬ وذلك لأنه تأخر عن موعد معه بسبب الإزدحام المروري. يقول الفقي:"تأخرت ذات مرة عن موعدي مع الرئيس الراحل "مبارك"٬ كان ذلك في الأسبوع السابق علي عيد العمال٬ في مطلع تسعينيات القرن الماضي٬ إذ كانت خطبة الرئيس في تلك المناسبة تحتاج إلي عملية تجميع لأوراق ووثائق٬ فضلا عن الأرقام والإحصائيات٬ لأن خطاب عيد العمال بالذات كان له طابع اقتصادي أكثر منه سياسيا٬ بدأت أجمع المادة التي سوف يستقي منها الخطاب بصفحاته الكثيرة٬ فقال لي الرئيس "مبارك" إنه يرغب في أن أحضر إليه هذه الأوراق مرتبة يوم السبت. وكان ذلك في مساء يوم الخميس السابق عليه٬ فعكفت علي الأمر وانتهيت منه٬ وكان الرئيس مقيما في استراحة الفرسان٬ التابعة لهيئة قناة السويس بالإسماعيلية٬ ولا أدري ماذا جري في ذلك اليوم٬ فلقد كان المرور صعبا والطريق مزدحما٬ وكان موعدي مع الرئيس في الثامنة والنصف صباحا٬ ووصلت إلي استراحة الرئيس في التاسعة والربع.  
بقلم أحمد سامى
أحمد سامى
الأهلي يواصل انتصاراته ويفوز على سموحة في الدوري
بقلم أحمد سامى
أحمد سامى
الزمالك يفوز على سيراميكا بصعوبة في الدوري
بقلم علاء عمران
علاء عمران
حملة أمنية بالقليوبية لضبط العناصر الإجرامية والمحكوم عليهم الهاربين
بقلم شوقى الشرقاوى
شوقى الشرقاوى
مصر وروسيا توقعان البيان الختامي لفعاليات الدورة الثالثة عشر للجنة المصرية الروسية المشتركة بموسكو
بقلم محمداسامه
محمداسامه
رئيس جهاز "الشروق": استقبال طلبات تقنين الأراضى بالمناطق المضافة للمدينة بدون حد أقصى يوميا تيسيراً على المواطنين
بقلم محمداسامه
محمداسامه
وزارة التخطيط تشارك في ورشة عمل تنمية وتطوير الموارد المحلية لمحافظتي قنا وسوهاج
بقلم أحمد سامى
أحمد سامى
حسين لبيب : المفاوضات مع زيزو جاءت سهلة.. و اللاعب أراد الزمالك
بقلم اسماعيل عبدالمحسن
اسماعيل عبدالمحسن
إقالة جيهان فؤاد تكشف المستور فى المجلس القومى للمراه .. استقالات جماعيه ..وعمل بلا تخطيط
بقلم وليد مصطفى
وليد مصطفى
إصدارات هيئة الكتاب تفوز بجوائز ساويرس الثقافية 2021:
بقلم وليد مصطفى
وليد مصطفى
تأجيل المعرض الخاص ببعض الأعمال المقدمة لمسابقة "إبداعاتهن" للفنانات تحت سن 35 سنة للأربعاء القادم
المزيد من مقالات الرأى

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر