19:23 | 18 سبتمبر 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
عصام محمد

المستندات تكشف كذب النصاب عز الدين عابد محمود وزوجته وتؤكد عدم صلته بالعالم الجليل الشيخ سعيد الموجي

الخميس 16-09-2021 01:49 ص
المستندات تكشف كذب النصاب عز الدين عابد محمود وزوجته وتؤكد عدم صلته بالعالم الجليل الشيخ سعيد الموجي
متابعات


أكد أحفاد والورثة الشرعيين لـ العالم الجليل الشيخ سعيد الموجي "رحمه الله" عضو هيئة علماء الأزهر الشريف سابقًا، أن إعلام الوراثة الذي تقدم به النصاب عز الدين عابد محمود؛ لإثبات نسبه زوجته إلى عائلة الشيخ سعيد الموجي، يدل على نصبهم وتدليسهم واحتيالهم.

وأوضح الأحفاد والورثة الشرعيين، أن إعلام الوراثة الذي تقدم به النصاب عز الدين عابد محمود وزوجته، يؤكد أن الشيخ سعيد الموجي قد تُوفي في عام 1971، ولكن في الحقيقة وكما مبين في الصورة المرفقة لمعلومات الشيخ المنشورة في إحدى الجرائد، أن الله قد توفاه في عام 1913.

وأدان الأحفاد والورثة الشرعيين، استغلال تشابه الأسماء بين العائلتين من قبل النصاب عز الدين عابد محمود وزوجته، للتربج وكسب المال غير المشروع من خلال استغلال اسم العالم الجليل سعيد الموجي العضو السابقة لهيئة علماء الأزهر.


وكانت عائلة العالم الجليل الشيخ سعيد الموجي "رحمه الله" عضو هيئة علماء الأزهر الشريف سابقًا، قد حذرت من أن المدعي النصاب عز الدين عابد محمود، ليس وكيلًا لأي أحد من أحفاد الشيخ سعيد الموجي، وأنه يدعي ذلك عن طريق النصب والتدليس والاحتيال من خلال زوجته التي يتشابه اسمها مع أحفاد الشيخ وورثته الشرعيين.

ونفى الأحفاد والورثة الاعتذار الذي نُشر بجريدة المدن في أغسطس 2021، مؤكدين أنهم لم يعتذروا لهذا النصاب وزوجته الذي يدعي أنه وكيلًا لورثة الشيخ سعيد الموجي.

وقامت د. أماني الموجي حفيدة الشيخ ووكيلة الورثة، بالاتصال بإدارة الجريدة، الذين أبدوا استيائهم الشديد من النصاب عز الدين عابد محمود، كما تقدموا بالإعتذار لـ الورثة، مؤكدين على أنه سيتم نشر تكذيب بالصفحة الأولى من الجريدة، عن ما تسببوا به من أذى وضرر إلى الورثة الشرعيين من جراء النصاب عز الدين عابد محمود.

وأكد الأحفاد والورثة الشرعيين أن زوجة النصاب المدعية أنها من أحفاد الشيخ الجليل سعيد الموجي، تدعي أن الشيخ رحمه الله قد تُوفي في عام 1971، ولكن في الحقيقة فإن الشيخ سعيد الموجي توفاه الله في عام 1913، الأمر الذي يدل على ادعائهم أنهم وكلاء أحفاد الشيخ سعيد الموجي عن طريق النصب والتدليس المتعمد.

ويُهيب الأحفاد والورثة الشرعيين بقراءة كل ما جاء في الصورة المرفقة عن الشيخ سعيد الموجي، والتي تدل على أن وفاته كانت في عام 1913 وليس عام 1971.


ويحذر الأحفاد والورثة الشرعيين للشيخ سعيد الموجي، الجميع من التعامل مع هؤلاء المدعين، وعدم التعامل معهم بصفتهم ورثة الشيخ سعيد الموجي، مؤكدين على أنهم غير ملزمين بأي تعامل من قبل هذا النصاب، كما يحذرون جميع وسائل الإعلام والصحف والمواقع الإلكترونية، من التعامل باسم الورثة من قبل هذا النصاب عز الدين عابد محمود أو زوجته التي تدعي أنها صحفية بالرغم من عدم انتمائها إلى نقابة الصحفيين.

ويحذر الأحفاد والورثة الشرعيين، التعامل مع هذا النصاب وزوجته داخل المملكة العربية السعودية حكومًة وشعبًا.


د. أماني الموجي
حفيدة الشيخ سعيد الموجي العضو السابق بهيئة علماء الأزهر الشريف.

بقلم علاء عمران
علاء عمران
حملة أمنية بالقليوبية لضبط العناصر الإجرامية والمحكوم عليهم الهاربين
بقلم شوقى الشرقاوى
شوقى الشرقاوى
مصر وروسيا توقعان البيان الختامي لفعاليات الدورة الثالثة عشر للجنة المصرية الروسية المشتركة بموسكو
بقلم خالد الشربينى
خالد الشربينى
رئيس جهاز "الشروق": استقبال طلبات تقنين الأراضى بالمناطق المضافة للمدينة بدون حد أقصى يوميا تيسيراً على المواطنين
بقلم خالد الشربينى
خالد الشربينى
وزارة التخطيط تشارك في ورشة عمل تنمية وتطوير الموارد المحلية لمحافظتي قنا وسوهاج
بقلم أحمد سامى
أحمد سامى
حسين لبيب : المفاوضات مع زيزو جاءت سهلة.. و اللاعب أراد الزمالك
بقلم اسماعيل عبدالمحسن
اسماعيل عبدالمحسن
إقالة جيهان فؤاد تكشف المستور فى المجلس القومى للمراه .. استقالات جماعيه ..وعمل بلا تخطيط
بقلم وليد مصطفى
وليد مصطفى
إصدارات هيئة الكتاب تفوز بجوائز ساويرس الثقافية 2021:
بقلم وليد مصطفى
وليد مصطفى
تأجيل المعرض الخاص ببعض الأعمال المقدمة لمسابقة "إبداعاتهن" للفنانات تحت سن 35 سنة للأربعاء القادم
بقلم خالد الشربينى
خالد الشربينى
محافظ أسيوط يترأس اجتماع لجنة إدارة أزمة كورونا ويشدد على تطبيق الاجراءات الاحترازية وحملات التطهير
المزيد من مقالات الرأى

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر