14:06 | 16 مايو 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
بهجت الوكيل

المرأه وعلاقتها بالفاشون منذ القدم

الأربعاء 28-04-2021 09:55 م
المرأه وعلاقتها بالفاشون منذ القدم
متابعات
المرأه بطبيعتها مُحبه للجمال والتطيب والاهتمام بالذات فبدأت منذ القدم عند الفراعنه تهتم بملابسها لذي كاد ان يكون موارده فقيره وبالرغم من ذلك كانت تغزل الاقمشه وتخطيها وتقوم علي حياكتها بنفسها ولم تكتفي فقط بالملابس بل ووضعت الكحل والاقراط الثمينه واعتنت بالشعر ودليلا علي ذلك في الشهر السابق اقيمت حفل نقل للموميات وكشفت بعض الاميرات في هذا العصر فكان شعرهم تيجانا علي رؤسهم علي العلم انه مرت آلاف السنين علي موتهم وانتقل اهتمام المراه بنفسها الي العصور الثمنينات وايام الملك الفاروق فكان رداء المرأه المصريه مصمم بشكل مبهر والذي كان عباره عن فساتين مصنوعه من حرير ومرصعه بالاحجار الكريمه،وربما يأتينا آت ويقول لنا هذا لباس الاميرات وزوجات الملوك فقط لكن هذا ليس صحيحا فكان عمه الشعب يخيطن الملابس بميكنات الخياطه ويصنعن الشعر المُستعار " البوريك " حتي ملابس البيت "البيجامات" كانوا يخيطونها في البيت ، ودخلنا عصر التسعينيات ومن هنا كانت حقبه مختلفه عند النساء لانّ في العصور السابقه كان تقريبا كل السيدات يرتدون علي منوالٍ واحد ومنذ دخول التسعنيات حدث الاختلاف فالبعض ارتدين الحجاب ،ومنهم من ارتدي الخمار ،وقله قليله بقت بلا حجاب لكن النقطه التي لا خلاف عليها انهم جميها علي قدر من الجمال والتنسيق والاعتناء بالنفس ، وندخل الي الالفنيات فنجد معظم السيدات محجبات لكن شكل ومظهر الحجاب اختلف نظرا للتطور ونظرا لنظرتنا للبلاد المجاوره والي الغرب في بعض الاحيان فأصبح الفاشون " الموضه" جزء من المرأه سواء بنت او ام او زوجه وفي النهايه يرتدي كلا منهم ما يناسب عمري وبيئته التي تربي فيها وبنظره اخيره عن المجتمع كله لم يقتصر الامر علي هذا فنجد في ملابس السيدات تحديدا ما يُعرف " بالتريند" وهي الموديلات والالوان التي تناسب كل صيف وشتاء " فتجد ان الوان الشتاء قاتمه غالبا والوان الصيف في سعه من الوان السحاب وتميل عموما الي النعومه والرقه الي حد كبير ") وفي نهايه المطاف تري ان السيده المصريه ضمن رائدات الموضه في العالم كله..

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر