14:48 | 19 أبريل 2021
رئيس مجلس الادارة ورئيس التحرير
بهجت الوكيل

الأعلى للثقافة يحتفى بمسيرة المفكر حمدى إبراهيم

الأربعاء 07-04-2021 10:50 ص
الأعلى للثقافة يحتفى بمسيرة المفكر حمدى إبراهيم
خالد الشربينى
تحت رعاية الدكتور إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة المصرية، والدكتور هشام عزمي؛ الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، نظمت لجنة الترجمة بالمجلس ومقررها الدكتور أنور مغيث، أمسية ثقافية للإحتفاء بالمفكر والمترجم الدكتور محمد حمدي إبراهيم، وشاركت بها كوكبة كبيرة من المثقفين و النقاد بجانب نخبة من تلاميذه ومحبيه ومنهم: الدكتور أحمد الشربينى، والدكتور أنور مغيث، والدكتورة مكارم الغمرى والدكتور هشام درويش وأدارت الأمسية الدكتورة جهاد محمود، كما تضمنت الأمسية عرض فيلم تسجيلى قصير حول مشوار الدكتور حمدى إبراهيم الشقاقي؛ وشهدت الفاعلية مواصلة المجلس الأعلى للثقافة تطبيق الإجراءات الاحترازية كافة، بهدف الوقاية والحد من انتشار فيروس كوفيد-19، وبثت الأمسية مباشرة عبر حسابات المجلس بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك). بدأت الندوة بترحيب الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة بالحضور قائلًا: "كثيرة هى المناصب و عديدة هى الخبرات ومتنوعة هى التجارب، عميدًا للكلية العتيدة آداب القاهرة: و نائبًا لرئيس الجامعة العريقة (جامعة القاهرة) علاوة على مناصب أخرى، منها أنه عمل مقررًا للجنة الترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة لسنوات طويلة، ويبقى الأستاذ المتمكن والباحث الرصين والعالم القدير كعلامات مضيئة فى تاريخ الرجل مما أكسبه تميزًا فى مجاله وتفردًا بين أقرانه، تحية تقدير وإعزاز واحترام للأستاذ الجليل فى ليلة تكريمه ودعاء إلى المولى عز وجل أن يمتعه بوافر الصحة والعافية، وأن يطيل فى عمره ليستمر فيض عطاءه دومًا". ثم تحدث الدكتور أنور مغيث قائلًا: "إنه لا يزال يعمل على خطى العالم الكبير الدكتور محمد حمدي، وأنه قرر تكريم جميع أصحاب البصمات فى مجال الترجمة، على أن تكون أولى هذه الاحتفالات بتكريم المفكر الكبير الدكتور محمد حمدي، ونحن حقيقة نشعر بالفرحة والسعادة لتكريمه فى مجالات اللغات والترجمة وتحديدًا اللغة اليونانية والأثينية، وأيضا عالم الرياضيات البحتة ويطلق عليها التخصصات النبيلة، وكل من يرتادوا هذه الكليات عندهم شغف و عشق للمعرفة وهم من يملكون حفريات المعرفة، وهم دون غيرهم ممن يرتادوا مثلًا كلية الحقوق ليبصبحون قضاة أو كلية التجارة؛ فتصبح لديهم التخصصية فى العمل، ولكن اختيارهم إلى أين تقع المعرفة أولًا". فيما تحدث الدكتور هشام درويش مشيرًا إلى إعجابه بأعمال ونقد الدكتور محمد حمدي وتحديدًا ترجمة موسوعة "كمبريدج" فى العصور الوسطى وترجمته التى كان يعيد وينشئ كل كلمة بها لتوضيح معناها الأعمق بالعربية، وأيضا دام عطائه فى عدة مجالات أدبية أخرى، وأشار إلى الدكتور أحمد الشربيني إلى أن الدكتور محمد حمدي فى الحقيقة نموذجًا للأستاذ الجامعي الرائع الخلوق المتواضع الخدوم بكل ما يعرفه أو لا يعرفه، وليس فقط كان مقتصرًا على كلية الآداب وجامعة القاهرة فقط، ولكنه كان على تعاون متواصل مع كليات الألسن واللغات والترجمة وبكل روح طيبة وتعاون دائم. كما قالت الدكتور جهاد محمود يسعدني و يشرفني أن أتواجد وأشارك فى هذه الاحتفالية، التي يمكن أن يقال عنها أنها احتفالية تجمع بين مسيرة حياتية ومسيرة نقدية علمية؛ فأصبحت احتفالية بين النقد و الحياة، و قد اخترت عنوان لهذه الاحتفالية و هو العلم الذهبي و شيخ الأدب اليوناني، بوصفه المدخل الذي أراه مناسبآ للدكتور محمد حمدي إبراهيم؛ و هذا اللقب مكون من دالين؛ الدال الأولى (علم) ووظيفة العلم لغويًا تتمثل فى تحديد مسماه على وجه الإطلاق، دون حاجة إلى إضافة لفظية أو معنوية، والدال الثانية (الذهبي)؛ يأتي بوصفه لقبًا وإنه وصف مناسب لموصوفه؛ فالذهب جوهر نفيس يحتفظ بنفاسته برغم مرور الزمن.

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر